التقنية الرقمية " الديجيتال"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التقنية الرقمية " الديجيتال"

مُساهمة  Admin في الإثنين سبتمبر 08, 2008 1:21 pm

التقنية الرقمية " الديجيتال" :

التكنولوجيا الرقمية سهلة الفهم، فهي عبارة عن اختزال
المعلومات الخاصة بشيء ما كالنصوص أو الصور أو الصوت أو الضوء أو أي
معلومات أخرى إلى رموز ثنائية. هذه الرموز الثنائية تتكون من سلسلة من رقم
"الصفر" ورقم "واحد" . ولأن معلومات الديجيتال (المعلومات الرقمية) تتكون
من رقمي 1 و 0 ، لذا من السهل المحافظة على المعلومات نظيفة كما في حالتها
الأصلية.



تكنولوجيا الديجيتال تجعل المعلومات أكثر
سهولة وأكثر دقة عند معالجتها. ولو عدنا لمثال شريط الفيديو الذي ترغب في
نسخة، ولكن نفترض الآن أن النسخ يتم بجهاز تسجيل فيديو يستخدم طريقة
الديجيتال. في البداية يقوم جهاز التسجيل بنقل المعلومات الضوئية الناجمة
عن مكونات كل كادر يتكون منها التسجيل إلى شريط التسجيل كمعلومات رقمية.
أي تتكون من سلاسل من رقمي (0 و1). الآن لو أخذت هذا الشريط، وعملت منه
نسخة (لنطلق عليها كلمة جيل) ومن كل نسخة (جيل) عملت منها جيل تالي وهكذا.
إن الجيل رقم مئة أو أكثر سيتكون من نفس سلاسل الأرقام، أي المعلومات
الرقمية، وبالتالي نستطيع المحافظة على الجودة.

الديجيتال في الواقع تتضمن قيمة يتم تمثيلها
بواسطة مجموعة من الخطوات المنفصلة والمحددة. لتوضيح ذلك نضرب مثالا:
عندما تقوم برسم محيط دائرة، فأنت عادة ترسمه بالطريقة المعروفة
والمعتادة. إن هذه الطريقة يمكن أن تطلق عليها أنالوج. بينما لو قمت
بتجزءة المحيط إلى خطوط مستقيمة متناهية الصغر ومتساوية، وبجانب بعضها
البعض، فإنك في الحقيقة ترسم المحيط أيضا. يمكنك أن تطلق على الطريقة
الثانية "ديجيتال" أو الطريقة الرقمية. وإذا طبقنا نفس ذلك على أشياء أخرى
كالصوت، نصل لنفس المفهوم. لنأخذ صوت سيارة تقترب. ففي البداية نسمع صوت
السيارة الخافت عندما كانت بعيدة، ثم يزداد ارتفاع الصوت تدريجيا حتى يصل
لأقصاه عند وصول السيارة لأقرب نقطة منا، ويبدأ الصوت بعدها بالانخفاض
التدريجي حتى ينتهي. لو قمنا باستخدام مسجلين لتسجيل هذا الصوت أحدها مسجل
يعمل بتكنولوجيا الأنالوج والآخر بتكنولوجيا الديجيتال فكيف تتم العملية.




في الواقع أن المبدأ الذي طبق على مثالنا وهو محيط الدائرة ينطبق أيضا على
أي شيء آخر. وفي حالة الصوت فإن التسجيل التماثلي "الأنالوج" أو المعتاد
الذي يتعامل به معظمنا الآن، ينتج بسبب أن الذبذبات الصوتية الناجمة عن
صوت السيارة تقوم داخل الميكروفون بتوليد إشارات اليكترونية تختلف في
قوتها حسب شدة تلك الذبذبات، وهذه الإشارات تصل في النهاية إلى رأس المسجل
الذي يمر عليه شريط التسجيل ويؤثر على المواد القابلة للمغنطة والموزعة
على شريط التسجيل. وبالتالي تتوزع المواد القابلة للمغنطة على الشريط بشكل
يتناسب مع مع شدة الصوت. وعند لعب هذا الشريط على الجهاز، فإنه ينتج صوتا
كان توزيع المواد الممغنطة قد حددته. أما بالنسبة للتسجيل بالطريقة
الرقمية، فإن الصوت يتم تقسيمه إلى مراحل متناهية الصغر، ثم تتحول كل من
تلك المراحل إلى معلومات بشكل أرقام هي سلاسل من رقمي الصفر والواحد، وهذه
الأرقام تترجم ثانية إلى صوت عند لعبها على الجهاز.



البعض يعتبر أن التمثيل الرقمي للصوت والصورة وغيرها، يمكن أن يكون أكثر
دقة، والبعض يعتبر أن ترجمها من الأنالوج إلى الديجيتال يسبب بعض الفقد في
حقيقتها الأصلية. ولكن الجميع متفقين على أنه إذا تمت هذه العملية بشكل
جيد فإن الديجيتال أفضل، وخاصة على المدى البعيد. أنت تستطيع لعب اسطوانة
السي دي مليون مرة، وفي كل مرة تحصل على نفس الجودة الخالية من التشويش،
بينما إذا لعبت الشريط العادي كالكاسيت أو لعبت الأسطوانة المعتادة فستقل
الجودة بعد فترة من الزمن. كما أنه وكما ذكرنا سابقا فإنه يمكنك أن تحصل
باستخدام النظام الرقمي على أجيال من التسجيلات الصوتية أو المرئية بدون
فقدان في الجودة، بينما تقل الجودة تدريجيا في كل جيل من التسجيلات
باستخدام النظام التماثلي. وهذا ما كان يعانيه الذين يقومون بعمليات
المونتاج لتسجيلات الفيديو من أجل عمل مسلسلات التلفزيون وبرامج الفيديو
أو عمل النسخ المتعددة. إن تكنولوجيا الديجيتال تجعل المعلومات أكثر سهولة
عند معالجتها بالكمبيوتر، مما يسمح لك بالقيام بإنتاج أعمال ومهمات
ومؤثرات صوتية أو ضوئية كان من المستحيل الوصول إليها خلال السنوات
القليلة الماضية.


بدأت استخدامات التقنية الرقمية في أعمال
الاتصالات الحديثة والمتقدمة مثل الستلايت وعمليات الإرسال باستخدام
الألياف الزجاجية، وتطورت لتشمل نواحي عديدة. ونظرا للحاجة لاستخدام هذه
التقنية مع كثير أجهزة الأنالوج التي لا تزال سائدة إلى الآن، فإن هناك
أدوات تقوم بتحويلها للتقنية التماثلية. في الكمبيوتر يقوم المودم بهذا
العمل حيث يحول المعلومات الرقمية الموجودة بالكمبيوتر إلى معلومات
تماثلية حتى تصلح للعمل مع الخطوط التلفونية، كما تحول المعلومات
التماثلية الآتية من خطوط التلفون إلى معلومات رقمية تصلح للتعامل مع
الكمبيوتر
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 346
تاريخ التسجيل : 06/09/2008
العمر : 32

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://engineeryasser.googlepages.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التقنية الرقمية " الديجيتال"

مُساهمة  Admin في الإثنين سبتمبر 08, 2008 1:21 pm

أمثلة لبعض الأجهزة التي تعمل بالتقنية الرقمية:

الكاميرات الرقمية Digital Camera

عندما تلتقط آلة التصوير الصور، فإنها تقوم بتسجيل وتخزين الصور
الفوتوغرافية في ذاكرتها الخاصة بطريقة رقمية، حيث يمكن نقلها بعد ذلك
للكمبيوتر. وذلك على خلاف الكاميرات العادية التي تستخدم الفيلم المعروف.

أشرطة الصوت الرقمية Digital Audio Tape

نظام تسجيل عال الجودة يستعمل حاوية أو كاسيت بحجم علبة الكبريت، بها عجلة
صغيرة داخلية يلف عليها شريط مغناطيسي ذو عرض 4 ملم. والواقع أنه كان من
المفترض أن يكتسح نظام هذا الشريط كل انظمة التسجيل السابقة كالكاسيت
العادي وغيره، ولكن هذا لم يتحقق بسبب حقوق الملكية السخيفة التي جعلت
سعره مرتفعا للغاية. توجد بعض أنواع من أجهزة التشغيل لهذا الشريط مع
الكمبيوتر، حيث يمكنه أن يخزن حتى 8 جيجابايت من المعلومات. أشرطة التسجيل
المختلفةAudio DAT tapes ليست جميعا متلائمة compatible مع أجهزة التشغيل
الخاصة للكمبيوتر
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 346
تاريخ التسجيل : 06/09/2008
العمر : 32

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://engineeryasser.googlepages.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى